القائمة الرئيسية

الصفحات

actyl b9 دواء,ماهو دواء actyl b9,ما هو دواء acetyl b9,دواء الكاتيل ب9

actyl b9 دواء,ماهو دواء actyl b9,ما هو دواء acetyl b9,دواء الكاتيل ب9

actyl b9 دواء,ماهو دواء actyl b9,ما هو دواء acetyl b9,دواء الكاتيل ب9

الكاتيل ب9 يتكون من حمض الفوليك و هو أحد أشكال فيتامين "ب" القابل للذوبان في الماء. ويحث مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي جميع النساء في سن الإنجاب على تناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم، بالإضافة إلى اتّباع نظام غذائي مُتنوع غني بحمض الفوليك، وذلك للمساعدة في منع بعض العيوب الخلقية الرئيسية في دماغ الطفل وعموده الفقري، هنا ستجدين كل ما تحتاجين إلى معرفته عن حمض الفوليك

ما هو حمض الفوليك؟

تُعتبر الفولات (فيتامين ب-9) ذات أهمية في تكوين خلايا الدم الحمراء ونمو الخلايا السليم وأداء وظيفتها بشكل جيد، وتتواجد الفولات بشكلٍ رئيسي في الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والبازلاء والبندق، كذلك من الثمار الغنية بالفولات البرتقال والليمون والموز والبطيخ والفراولة.

حمض الفوليك Folic acid هو الشكل الاصطناعي من الفولات، وهو يُعتبر مُكوناً رئيسياً في فيتامينات ما قبل الولادة.

actyl b9 دواء,ماهو دواء actyl b9,ما هو دواء acetyl b9,دواء الكاتيل ب9


تستخدم أجسادنا حمض الفوليك لصنع خلايا جديدة، مما يجعله مُفيداً لظهور الجلد والشعر والأظافر بمظهر صحي، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من الجسم، فالجسم يصنع خلايا جديدة كل يوم.

لماذا حمض الفوليك مهم قبل وأثناء الحمل؟

أثناء التطور المُبكر للجنين، يساعد حمض الفوليك في تكوين الأنبوب العصبي، والذي يتطوّر فيما بعد ليُصبح الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب، ويكون حمض الفوليك هاماً للغاية، لأنه يمكن أن يساعد في منع بعض العيوب الخلقية الكبرى في دماغ الطفل والعمود الفقري.

لذلك يجب على جميع النساء في سن الإنجاب الحصول على 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم، للمساعدة في منع بعض العيوب الخلقية عن أطفالهن.

تحدث العيوب الخلقية الرئيسية في مخ الطفل أو العمود الفقري في وقت مبكر جداً من الحمل، حوالي الأسبوع الثالث أو الرابع من الحمل، وهي الفترة التي من الممكن ألا تتعرف النساء خلالها على أنهن حوامل من الأساس، لذلك يُنصح بتناوله حتى دون العلم بالحمل.

زيادة جرعة حمض الفوليك عن 400 ميكروغرام يومياً ليست بالضرورة أفضل للوقاية من عيوب الأنبوب العصبي، إلا إذا أوصى الطبيب بتناول المزيد بسبب ظروف صحية أخرى.

عند التخطيط للحمل، يجب على النساء اللائي تعرضن بالفعل من قبل لحمل حدث خلاله عيب بالأنبوب العصبي استشارة مقدم الرعاية الصحية، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي أنه يجب في هذه الحالة استهلاك 4000 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم، قبل شهر واحد من الحمل، وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

كتبت المجلة الإلكترونية PLOS Medicine في عام 2009، أن الإناث اللائي يتناولن مكملات حمض الفوليك لمدة 12 شهراً على الأقل قبل أن يصبحن حوامل يمكن أن يُقلل هذا الأمر من خطر الولادة المبكرة بأكثر من 50%، وخلص الباحثون:

إلى أن مُكملات الفولات قبل الحمل مُرتبطة بخفض حالات الولادة المبكرة، بنسبة تتراوح بين 50 إلى 70%

1- يُستخدم حمض الفوليك أيضاً لمنع أمراض القلب والسكتة الدماغية، وكذلك لخفض مستويات مادة كيميائية في الدم تسمى الحمض الأميني، فارتفاع مستويات الحمض الأميني قد يُمثل خطراً في الإصابة بأمراض القلب.

2- حمض الفوليك فعّال أيضاً لمرض الكلى، فحوالي 85% من المصابين بأمراض الكلى الخطيرة لديهم مستويات عالية من الحمض الأميني، وقد تم أيضاً ربط مستويات عالية من الحمض الأميني بأمراض القلب والسكتة الدماغية، تناول حمض الفوليك يُخفض مستويات الحمض الأميني لدى الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة في الكلى.

3- حمض الفوليك هام أيضاً لتجنب فقدان البصر المرتبط بالعمر (الضمور البقعي المرتبط بالعمر)، تُشير الأبحاث إلى أن تناول حمض الفوليك مع فيتامينات أخرى بما في ذلك فيتامين B6 وفيتامين B12 يقلل من خطر الإصابة بفقدان البصر المرتبط بالعمر.

4- ضبط ضغط الدم المُرتفع: تُشير الأبحاث إلى أن تناول حمض الفوليك يومياً لمدة 6 أسابيع على الأقل يُقلل من ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

الآثار الجانبية لزيادة جرعات أكتبل ب9

يُعتبر حمض الفوليك آمناً لمعظم الناس عند تناوله عن طريق الفم أو حقنه في الجسم، معظم البالغين لا يعانون من أي آثار جانبية عند استخدامه في جرعات تقل عن 1000 ميكروغرام يومياً.

لكن يُصبح حمض الفوليك غير آمن على الأرجح عندما يؤخذ عن طريق الفم بجرعات كبيرة، فعلى المدى الطويل، قد تتسبب جرعات عالية من حمض الفوليك في تشنجات في البطن، وإسهال، وحدوث طفح جلدي، واضطرابات النوم، والتهيج، والارتباك، والغثيان، واضطرابات في المعدة، وتغيرات السلوك، وغيرها من الآثار الجانبية.

تُشير بعض الأبحاث إلى أن تناول حمض الفوليك بجرعات تتراوح بين 800 و1200 ميكروغرام قد يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية لدى الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في القلب.

كذلك فإن تناول حمض الفوليك قد يُخفي فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين "ب 12" ويؤخر الحصول على العلاج المناسب، وقد يؤدي تناول مكملات حمض الفوليك، خاصةً في الجرعات الكبيرة، إلى زيادة نوبات الصرع لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصرع.


تعليقات

 


قناة "هنا معلومات دوائك" على تلغرام

قناة "هنا معلومات دوائك" تهتم باخر المعلومات الطبية و العلاجات الحديتة و التقليدية على مدار اليوم 

للولوح إلى المنصة والبقاء على علم باخر المعلومات الحديتة إضغط على الصورة 👇👇👇